عربي ودولي

حركة طالبان تبدأ تشكيل جيش وتتعهّد بسحق أي تمرد

وكالات

|
02:48 2021/09/16
A-
A+
Doc-P-520369-636755390127954696.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

أعلنت حركة طالبان أنها شرعت في إنشاء جيش نظامي قوي، متعهدة بمحاربة الجماعات المتمردة، في رسالة قد تكون موجهة إلى معارضيها مثل أحمد مسعود، وإلى الجماعات المتشددة مثل "داعش" أو غيره.

بعد أيام من التشكيلة الحكومية المؤقتة لأفغانستان، عقب سيطرة الحركة المتطرّفة الكاملة على البلاد، تعهّد رئيس أركان جيش "طالبان" الجديد، قاري فصيح الدين مخدوم، بسحق المنشقين الذين يزعزعون استقرار البلاد، مؤكّداً أن المشاورات جارية لإنشاء جيش قوي.

وخلال حديثه في لقاء عُقد في كابول، أمس، بعد مراسم تسلّم مهام منصبه، قال فصيح الدين، المعروف باسم "فاتح الشمال"، إن المشاورات جارية لإنشاء جيش قوي ومنظّم في المستقبل القريب يكون قادرا على الدفاع عن البلاد من أي أخطار أو تهديد، محذرا من أنه سيتم القضاء على كل الجماعات المتمردة والمقاومة في البلاد.

وأضاف: "لا يجوز لأحد أن يزعزع أمن أفغانستان واستقرارها، ولن يسمح لأي شخص بزعزعة الأمن العام بحجة المقاومة والعرق والدفاع عن 20 عاما من الإنجازات والديمقراطية ويغرق البلاد في الدماء"، مشيراً إلى أن المنشقين يسعون لزعزعة الأمن ودفع البلاد إلى حرب أهلية.

وأفادت مصادر مقربة من الحركة في مدينة بيشاور الباكستانية، بأنها "تُخطّط لتشكيل جيش أفغاني جديد يضم أكثر من 100 ألف مقاتل من أفراد الحركة ونحو 100 ألف آخرين من الجيش الوطني الأفغاني السابق".

وأضافت أن "الجيش الجديد سيزود بالسلاح والمعدات الأميركية التي سيطرت عليها الحركة كغنائم".

وفي وقت سابق، أعلنت الحركة المتطرّفة، أن النخب بقطاع الأمن في الحكومة السابقة والأعضاء الذين ليس لديهم "سجل سيئ" قد يتم تجنيدهم أيضا في الجيش الجديد.

في غضون ذلك، نقلت هيئة الاذاعة والتلفزيون البريطانية (BBC) عن مسؤولين رفيعي المستوى في "طالبان"، أن خلافاً كبيراً اندلع بين قادة الحركة بشأن تشكيلة الحكومة الجديدة.

وقال المسؤولون إن مشادة بين المؤسس المشارك للجماعة الملا عبدالغني برادر، وخليل الرحمن حقاني، وزير شؤون اللاجئين، الشخصية البارزة في "شبكة حقاني" المتشددة، وقعت في القصر الرئاسي في كابول نهاية الأسبوع الماضي.

وأوضح مصدر من الحركة أن برادر وحقاني تبادلا كلمات قوية، بينما تشاجر أتباعهما في مكان قريب.

وكانت هناك تقارير غير مؤكدة عن خلافات داخل قيادة "طالبان"، منذ اختفاء برادر عن الظهور العام في الأيام الأخيرة.

والاثنين، نفت "طالبان" ما أشيع حول إصابة أو مقتل برادر جراء حادث نجم عن تصاعد الخلافات الداخلية بين قادة الحركة، وأكدت أن الملا يقوم بجولة في البلاد ولم يتعرّض لأي حادث.

جميع الحقوق محفوظة © قناة اليمن اليوم الفضائية
جميع الحقوق محفوظة © قناة اليمن اليوم الفضائية